الموقع الادبي للشاعر فواز علي الروقي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
الموقع الادبي للشاعر فواز علي الروقي " شاعر الوحده والسكون " يرحب بكم اهلا وسهلا بكم ويامرحبا بكم تراحيب الروقي
الموقع الادبي للشاعر فواز الروقي ممنوع التسجيل للجميع وهو موقع يضم اعمال الشاعر والاعلامي للقراءه والفادئده فقط نرجوا المعذره منكم لمنع التسجيل
العلم يرفع بيوتا لاعماد لها والجهل يهدم بيوت العز والشرفي .... من لم يمت بالسيف يموت بغيرت تعدد الاسباب والموت واحد .... كل ابن انثى وان طالت سلامته يوما على آلة حدباء محمول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح

منتدى فواز الروقي








شاطر | 
 

 سباب ظهور العنوسه في الفتيات والعزوبيه في الشباب وعدم تعدد الزوجات لدى المتزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 139
تاريخ التسجيل : 14/12/2010
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: سباب ظهور العنوسه في الفتيات والعزوبيه في الشباب وعدم تعدد الزوجات لدى المتزوجين   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 12:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

اما بعد

يسرني اليوم ان اقدم لكم نبذه قصيره وهي وجهه نظر مني انا الشاعر فواز علي الروقي والتي اراها واقع وواضحه للعين في الحياه

فاليوم سوف اتكلم عن اسباب العنوسه وكثره الفتيات اللواتي لم يتزوجن وفي نفس الوقت سوف اذكر لكم سبب كثره العزوبيه وقله تعدد الزوجات

اولا
اسباب توفر العنوسه بين الفتيات في المملكه العربيه السعوديه وبعض البلدان العربيه الاخرى مستندا على نفس الاسباب التي
اراها في واقع المجتمعات السعوديه على وجه التحديد وهي كالتالي :

بالموافقه لمصلحته الخاصه وهالشي لقد وقعت عيني على عدد من هاللون من البشر وليس مجرد وجهه نظر علما بان الاب المزوج يعلم بان
هذا الثري سوف يطلق إبنته خلال عده اشهر كما هو معروف من بعض الاثرياء يتزوجون للمتعه وفض غشاء البكاره تمتع بذلك وهذا شي
لايحله الدين ولا العقل البشري السليم فهنا سبب رئيسي يلعب دور بارز في توفر العنوسه بين الفتيات وخاصه من تزوجت لعده اشهر لان هالعمل
دمرها تدمير شبه كامل وشلها شلل نصفي مما حول نظريتها من التفكير في المناسب لها الى التفكير باي لون من الوان الزواج فهنا الاباء يحتاجون عقاب
على مايعملونه مع الابرياء من ابناءهم والذين هم مسئولين كل المسئوليه عن توفير الافضل لهم وليس العبث بهم والمتاجره


بطلب بيت مستقل قبل الزواج واثاث معين وهواتف محموله وثابته مع طلب مهر اكبر من المعقول ونحن نعلم بان الاستقلال ياتي بالتدريج في اغلب الاسر العربيه
حيث يبداء بعض الابناء مع ابويهم بعد الزواج عده سنوات حتى يسددوا ديون الزواج ثم يبدأوا في مرحله الاستقلال في منزل مستقل
فهنا شراسه الامهات جعلت الخطاب يصرفون النظر عن التفكير بهم بعد ماسمعوا شروطهم على فلان الفلاني وغيره مما ثبت صوره
الابتعاد عن هذه الاسره لتكليفها الشاب الذي يريد الزواج بتكلفه فوق الاستطاعه والطاقه التي يتحملها
فإنعدام الغيره لدى الأب الذي تولت عليه زوجته وموت رجولته اصبح لايحرك ساكنا ولم ينظر الى نفسه بانه تاسس مع والديه وهذه الصوره التي نقول فيها تاسس مع والديه وافقها حوالي 98% من الشباب السعودي من بدايه
الدوله السعوديه الثالثه حتى بدأت تتقلص في السنوات الاخيره في عام 1425 هجريه تقريبا وصارت النسبه من 98% يسكنون مع اباءهم الى حوالي 15% وذلك يرجع لبعض الاسباب منها :
توفر القروض من البنوك والامكان الاخرى التي بداءت توفر المبالغ المطلوبه الى الموطن بأقساط مريحه وسهله والتي تصل الى 300 ريال سعودي
ارتفاع نسبه الرواتب وخاصه في عهد ملك العرب والانسانيه الملك عبد الله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه
اشتراط الامهات والاباء على المتزوج سكن مستقل وهذا في غالب الزواجات
ومن الاسباب توفر الشقق المفروشه والمؤثثه وامتلاك الزوجات الجدد لازواجهم الى درجه انهم اصبحوا الاءت تتحرك بالصوت دون ريموت فهذا يدل على
ضعف الشخصه في المواطن السعوديه مما جعله يرضى بالهون بدون منازع في ذلك
وجود بعض الشباب المتزوجين في مدن بعيده عن مقر والديهم والتي تصل الى اكثر من 700 كليومتر
انحراف بعض الشابات اللواتي في سن الزواج الى درجه ان سمعتهن شملت الحي الذي يسكنن فيه مما نفر الناس اللذين حولهم من الزواج منهم
مبادره بعض الشابات بالاتصال بالخطيب قبل الملكه او بعدها مما ولد ردات فعل عكسيه لدى بعض المتزوجين حيث تنتهي بالطلاق
وهنا يرجع السبب الراجع منه 85% الى تحريض ام العروسه الى ابنتها بان تستغل بدايه المشوار كي تحصل على ماتريد من الخطيب وذلك
لكونه لم يدخل بها ظنا منها بان هذه الفكره طريق اسهل للحصول على كل المتطلبات التي تريدها من خارج ماكتب في صك الملكه او الزواج
ويريع خمسه عشره من الميه الى نظريه االفتاه وهنا قليل تقريبا اللواتي يبادرن بذلك دون محرض كتطفل من المخطوبه وذلك يرجع الى جراءه بعض الفتيات في
العصر الحالي الى محاوله الوصول الى الخطيب قبل او بعد الملكه او الخطبه وذلك العمل يقلل من شان العروسه لدى اهل العريس
ولدى العريس بل اغلب المعاريس ولاننسى ان بعض المعاريس هم من يسعى لذلك وكلاهما تؤدي الى تكوين اسره زوجيه فاشله تقريبا او في حالات ظاهره وليست مختفيه
في المجتمعات وتكون مثل هالاعمال احد وسائل الدفاع من العريس واهله لدى المحيطين لهم محتجين بانها سبب كافي لفض الزواج حتى بعد العرس

3_ العمل الوظيفي : اصبحت الفتاه الموظفه تشكل عبئ كبير على زوجها من حيث توصيلها واعادتها من العمل مما ولد انكسار في
ذات الزوج من حيث ان لديه زوجه وذلك لعدم تمتعه في منزله مع اسرته لو يوما واحدا وذلك النوع من الاسباب اصبح رهينه شرط قبل الزواج واكثر الاسباب ان اهل العروسه
مقترضين على ابنتهم قروضا من البنوك مقابل كفاله منهم علما بانهم هم المستفيدين من المال دون ان تكسب منه هي قرشا واحدا
وسبب اخذ هذا القرض احتجاج من وابو ووالده العروسه بانهم من قاموا بتعليمها وتوصيلها الى هذه الوظيفه علما بان هذا العمل حق من حقوق الابن والبنت على والدها ماداما في رعايتهما ولم يخرجا عن الطاعه او كانا مابعين التعليم كما نعلم بالعقل والدين
فمثل هذه القروض شكلت على العروسه ورطه وهي عدم استطاعتها ترك العمل لكي تسدد القروض التي بات كفيلها المستفيد وهو والدها او والدتها وباتت تحت ارادة الزوج وهي ان تكون زوجه مثاليه بدلا من العلم وانه
مستعد على اكمال متطلبات زوجته دون الحاجه لما تستفيد من العمل وهذا حق شرعي للزوج بان يمتلك الحريه في ولاية زوجته ولايحق للاباء
تدمير بناتهم بمثل هذه القروض والشروط التي تدمر بيوت الاخرين مقابل الاموال فالمال لايصلح مايفسد الدهر
ومن الاسباب في هذه النقطه تمسك الزوجه ذاتها بالعمل سواء كان مشروطا عليه ان تتابع عملها الوظيفي او غير مشروط وفي نفس الوقت تمسك الزوج بأن تترك زوجته العمل او تختار بينه وبين وظيفتها والتي باتت حالات كبيره في جميع الاوساط
تعاني من هالشي وهو سبب كبير والسبب هنا من الزوجه فهي يجب ان تختار عمل ام زواج لان الدين نص على ان تستقر المراءه في بيت زوجها وهذا مايريده الزوج من الزواج وفي نفس الوقت على الراغبين في الزواج النظر في هذه المساله قبل التورط وعدم اقناع انفسهم بانهم قادرين على اقناع الزوجه بعد الزواج بان تترك الوظيفه لانه
شي يصبح مستحيل بل اكبر من ذلك فالفتاه ست بيت وليست موظفه في اي مكان
4_ اندثار عدد ليس بهين من الفتيات في المخدرات مما ادى الى تدهور امورهن الصحيه والنفسيه والاخلاقيه والتي غيرت وجهه نظر الفتاه الى ارتكاب بعض الاعمال المشينه مثل الهروب من منازل
اهلهن مع اصحابهن من الشباب او القبض عليهن في شقق للدعاره او استراحات او مخيمات
مما اوقف بابها وباب من تلاها من اخواتها واقاربها عن الزواج والذي بات ظحيته عددا لايضاها في كثير من الاوساط الاجتماعيه العربيه والخليجيه

5_ تدخل الاسره في حياة ابنتهما والتي جعلت من بنتهم صنم يسمع ويردد مايوصى به امام زوجه مما خلد ضعف وانفصام شخصي لدى ابنتهم الى درجه انها لاتميز ماهو الافضل لها وعدم استطاعتها على الاشهار بما تريد عن قناعه امام زوجها واهها
فبعض الاسر تتدخل بشكل كامل الاب والام والابناء في حياة ابنتهم ومجادلين بلسانها زوجها في امور ليس لهم بها دخل ولاشان فهو ولي امرها وصاحب رايها
مدعين بانهم يحبون ابنتهم ولايرضون بنفص في حقوقها وهذا كلام لايدخل عقل بشر لانه لايوجد احن من الرجل على زوجته لانها ملكه بموجب صك النكاح " الملكه " وان اباءها ليس لهم الاء الابوه فقط
ومن اخطر مداخلات الاسره تدخل ام الزوجه في حياة ابنتها وذلك بطرح الافكار والنظريات الخرافيه عليها محتجه ببعض الاسباب منها :
ان تملكه وتملك مايملك وكانه جاء مقاتلا لها وليس حنون عليها وكان امها هنا من يصرف ذخاير الحرب لابنتها كي تقاتل العدو وهو مالك البنت التي جاءت امها كي تشردها في الخلاء بلا عنان
ومن الاسباب ايضا في هذه النقطه وهي اعصار دمار الاسره الجديده هي تدخل ام الزوج وام الزوجه سواء بالشكل الانعكاسي او الاتحادي في حياه اسره بداءت مشوارها
وهنا يجب على العموم الوقوف والنظر بجديه وحزم فهي قنبله ان لم تتوقف نسفت الاسره الجديده وربما جميع اواصر الروابط والعلاقات بين اسره الاباء للزوجين من كلا الطرفين
ولاننسى تدخل اخوان واخوات الزوجه في حياة اختهم وتعديهم على زوج اختهم وهو مما ينفر الزوج عن اكمال مشواره مع تلك الزوجه فهنا على الجميع وضع حد لحقوقهم لو تطرق الى القانون

6_ استهتار الزوجات بوعيد ازواجهن لهن ان خرجن او خالفن اوامرهم بان الطلاق مصير كل زوجه لاتلتزم بحقوق الزوجيه وهو الشي الذي لايكون له
واقع الاء بالقاضيه والتي تعتبر اخر حلقات العشره الزوجيه والتي تاتي بالزوجين امام صدق او لاتصدق وهو كلمه " طالق ثم طالق ثم طالق " فاحذروا من الاستهتار بالولايه الزوجيه
ولاتتمادوا باوهام لاواقع لها وهي لايمكن ان فلان يطلقني فهنا وهم وليس واقع

7_ طرد الاسره لاكثر الخطاب الجادين سواء من المعروفين ام الذين لهم علاقه حديثه بالاسره وهم يملكون مميزات الكفاءه للزواج محتجين بانهم لايريدون
ان يضعوا ابنتهم في الغربه وهذا نوع من انواع خرافات الباديه والتي تدل على التخلف العقلي والعلمي والحضاري والديني فالانصار عندما هاجر المهاجرون قاسموهم حتى
الزوجات والاواني ولم يكن بين المسلمين غريب وكلمه غريب كانت تطلق على الكافر او ماشابه ذلك والذي يكون متغرب حتى في دينه
مما ولد لدى المجتمع فكره بان فلان رجل لايزوج وكل من جاءه باء بالفشل فهذا يضع مقياسا نهائيا وتطيرا من الجميع ضاربين في انفسهم الكثير من الاسباب التي تجعلهم
يعتبرون واقعها ممنوع لديهم او لايمكن الرضاء به مما ولد غريزه المشاكل وعدم التفاهم مع مثل هذه الاسر وهذا سبب كافي لافلاس بنات الاب من الزواج وسبب يقنع
المحيطين بهم بان يبتعدوا عن هذا الرجل وبناته

8_ الاشتراط على العريس بان تكمل زوجته بعد العرس تعليمها ووضع ذلك في صك الزواج مما ولد حياه تعيسه لاحياة لها بل كلها شقاء مستمر
وهنا تكون نهايات الاسره البادئه اسرع بشكل اكثر من غيره
وفي نفس الوقت اشتراط الاباء على العريس ان يكون الزفاف بعد التخرج والذي يؤخر الزواج بحجج ليست من واجبات المراءه والتي صارت تقلل النسل وتخفض مستوى الحماس لدى الشباب في الزواج
وذلك لكون الفتاه تتخرج في سن لايبقى بعده الاء عشرين عام وتدخل المراءه سن الشيخوخه علما بان الشيخوخه لدى المراءه في سن الخامسه والاربعين وهي بدايه نهايه النسل والانجاب من المراءه
والذي يظهر ملامح الشيخوخه بشكل ظاهر لدى المراءه فالشاب يفضل ان يتزوج بفتاه في سن الخمسه عشره الى الثامنه عشره ومابعدها في نظر المجتمع فهي عنوسه وهذا شي لاغبار عليه

8_ من الاسباب التي تتعلق بمصير الفتاه وعنوستها تدهور بعض الشباب في المخدرات والانحراف ودخول عدد ليس بهين في اقفاص السجون والتي تتراوح احكامهم من سته اشهر
الى عشرون عاما وذلك عقابا على اعمالهم البطاله والفساد في الوطن المنتمين اليه بالاضافه الى تدهور الشباب بالارهاب وتدهورهم في قضايا اخرى مختلفه
والتي راح ضحيتها كثير من الاسر وخلفت وراءها عنوسه كبيره كان من المفترض ان ينال على الاقل كل واحد منهم واحده من هاؤلاء البنات اللواتي في سن الزواج

9_ تدشير الكثير من الاسر لبناتهم في منازل الجيران ومنازل الاقارب بحجه السمر مع بناتهم والتي تدل على انعدام الغيره لدى الاباء من كلاء الاسرتين
والتي توضح للمجتمع التسيب الاخلاقي وعدم الغيره على عوراتهم سواء البيت المقصود ام البنات اللواتي بقين فيه
ولاننسى بان سياره الاجره صارت وسيله سهله تقنع الاب الام على توفر الوصل الى المكان الذي تريده ابنتهم دون ان يكون هناك اي حجه لهم مثل السياره عطلانه او انتظروا فلان ياتي
فهنا غدت الغيره برضى الاب بان تذهب ابنته بسياره الاجره وحدها او برفقه ولد لم يبلغ الحلم وهو لايرحمها وفي نفس الوقت جراءت الفتاه على الخروج دون تردد
وهنا تدل على وسائل امنيه خارجيه مثل الصديق او الحبيب والعياذ باالله مما ادرج اسمها تحت قائمه المغازلات ثم الى قائمه المسمى الاخطر حتى يتسلل هذا المرض الى اذان الاقارب والمجتمع دون
ان يصل الى معدوم الغيره الذي صرح لبنته بالخروج دون رقابه والذي تستطيع ابنته ان تقول له مثل هالشي دون خشيه

10_ اعتناق بعض الاسر الى الفساد والتي صارت لاتحرم بين ام واخت واخ واللتي صار الاب يطاء بنته بعلم الاسره باكملها والاخ يطاء اخته وامه برضا بينهم والذي
تسرب هالشي الى المحيطين بهم وعلم به الجميع وصار عارا لايغسل مما ابعد نظر العالم عن وجود بنت في مثل هذه المنازل وهالشي اصبح والعياذ باالله
يزداد ويظهر بشكل كبير وصار يفوق المصايب بل نراه منتشر حتى في جميع الافواه في كل مكان وهالشي يدل على انحلال الغريزه الاسلاميه في المجتمع باسره وليس في الفرد فقط
فالراضي كالفاعل والساكت عن الحق شيطان خرس
وفوق ذلك مزاوله هالاسر عمل الجراره او القواده على ذويهم من النساء مقابل مبالغ ماديه والتي صارت تسير السمعه الخبيثه بشكل يفوق سرعه الطائرات وخااصه في عصر الجوال
وفي نفس الوقت حول هذا العمل هذه الاسر الى اسر تجاريه وليست اسر اسلاميه والعياذ باالله

12_ اهمال الاب والام لابنائهم ولانفسهم خلد صوره غير مرغوب بها لدى المجتمع مما ولد عدم الثقه في مثل هالاسر وخلد نظريه ان نسبهم لايليق بالاسر الاخرى
وذلك لاهمالهم للاساسيات في حياتهم الاسريه

13_ تسلط النساء على بناء البنات من الاسباب التي تنفر الخاطب عن الفتاه وذلك لضعف الرجل الذي سوف يعطي الكلمه ونحن في عصر كلمه الرجل هي
الاعلى وفي سلوم قبليه لايليق بالرجل ان يقاضى مع امراءه في شؤؤن زواجه بابتها وابوها حي لم يمت
فهنا تكون الام حربه في وجه الخاطب بل حربه اكبر عندما يدخل بابنتها حيث يصبح الحرب هجوم صباحي ومسائي الى حد دمار البنيه التحتيه للاسره وينتهي بالطلاق

14_ لضعف الوازع الديني في نفوس الناس دورا اساسيا وليس بالسهل لكونه يقتل الاركان التي لايتجاوزها نظام الزواج الى اركان ممنوعه مما سهل
وجود الخطاء والمنكر في وفاقيات الزواج والتي اما تكون مخفيه عن القارن او مظهره والتي تحسب في تلك اللحظه من المحللات رغم قناعه الاب والعريس
والذي يجعل الاب يضرب المسئوليه ودمار ابنته الذي يلوح امامه بالغايه والوصول اليها متفاديا لصوة الخراب القادم في بيت ابنته وكانه يقول انا اريد وغيري طز

15_ غلاء المهور وهنا شي لم نختلف عليه وهو سبب عرفناه له اكثر من خمسين عام تقريبا ووجدناه في عهدنا حيا يرى بشكل عملاق في كل بيت وشارع

16_ الزواج المحرم وهو التبادل ان تزوج ابني وازوج ابنك مع دفع المهور او بمبادله شخصيه هاك بنتنا وعطنا بنتك والتي صورها العلماء بان اخذ الشاب لاخته كزوجه افضل من هالعمل الخبيث
وطبعا المقصود بقول العلماء التحريم وكانه تزوج باخته
والذي ظهر في الثلاثه العقود الماضيه بشكل كبير ثم بداء يتقلص ثم نراه يعود مره اخرى لاكن بشكل اقل وهو لاخلف اسر دائمه بل مصيرها الزوال مهما طالت السنين
حتى وان سلم اسره لن تسلم الباقيه من دمار سببه القيام على باطل

طبعا اخواني اخواتي الكرام الكلام والاسباب اكثر مما قلت ولايكفي الوقت لكتابه كل شي لاكن اكتفي بما قلت الان وسوف نواصل معكم النقطه التي تليها

ثانيا
اسباب كثره العزاب في الشباب الخليجي والعربي كثيره منها :
1_ الانحراف : وهو انواع كثيره وغير محصوره لاكن سوف نذكر بعضها للتوضيح لعلنا نبين من خلالها صوره كافيه لهذه الظاهره وهي :
انحراف الشباب في المخدرات وسعيهم الدائم وراء اماكن تواجدها والعيش بجوارها وكانها حياتهم صارفين النظر عن واجباتهم الاساسيه في هذه الحياه
انحراف الشباب واخراطهم في الارهاب حيث بات معضمهم في العراء يتهرب لكونه مطلوبا امنيا وباقيهم في سجون الدول العربيه والاسلاميه والخليجيه والغربيه
انحراف الشباب وراء ظاهره التفحيط والانتحار والاعاقه والدمار والذي بات التفحيط في الشوارع السعوديه مرضا عقليا وبدنيا حول ابناء المسلمين الى مجرمين
القتل الجماعي بسياراتهم التي تدهس اكثر من عده اشخاص في الحادث الواحد والذي نراه من خلال شاشات الجوال والانترنت على مستوى يفوق المعقول والواقع
انحراف الشباب في السرقات والانتهاكات الغير مشروعه مما خلدهم في السجون لسنين طويله والذي اثر على الزواج من كلا الجنسين
انحراف الشباب في الزنا واللواط والامور التي تتعلق بها كالدعاره والمعاصي المشابهه حيث صارت السجون مثواهم والمقابر والمستشفيات فمنهم من سجن سنين ومنهم من مات بسبب مرض خلفه له
اللاتصال الجنسي الغير مشروع كالادز وغيره من الامراض التي تؤدي للوفاه
انحراف الشباب وعدم رغباتهم في العمل الوظائف وهذا مما صرف وجهه نظرهم عن الزواج وتكوين الاسره والسبب الراجح يعود الى توفر المال من الوالدين لهم بدون ان يدركوا ضياع ابنهم بسبب الدلع الغير مستحب في مثل هذه الحالات والذي يروح ضحيته ابراياء بدون ان يحسون بذلك
الاء بعد فوات الاوان
انحراف الاباء والامهات في شن حروب على ابناءهم بشكل غير اسلاميه ولاعقلي ولاانساني محتجين بابشع الحجج الكذابه لكونهم وجوه من المستحيل ان تفتري على
ابنها بشي ليس بصحيح وذلك للوصول الى ممتلكاته او راتبه طمعا وجشعا منهم وهذا ظهر بشكل بارزو وكبير في الاوساط المتخلفه مثل الباديه من القبايل العربيه في السعوديه على وجه التحديد
والذي لم يلقى منكرا ولارادعا له وهذا يدل على ان الكل في الهواء سواء والعياذ باالله
انحراف الشباب وراء الممنوع والتهريب بكل الوانه وقناعتهم فيه وفي عمله وابتعادهم عن المسموح لكونه مكلفا عليهم وانهم يلقون الممنوع هو الافضل مثل ترويج وتهريب المخدرات وصناعتها والتي تفلس الشاب من التفكير في الزواج لانه يرى نفسه بانه بات حائرا بائرا لن يرضى به احد
وهذا الامر صار يشكل نسه 46 من نسبه الشباب العامه فمنهم المنغمس ومنهم من على شفاء حفره حسب نظريات الشاعر فواز علي الروقي في الاوساط الاجتماعيه
انحراف الشباب وسعيهم وراء اخذ الاموال بالرباء من التجار لقضاء حاجاتهم في العزوبيه مما يولد ديونا لايمكن تسديدها الاء من خمس الى عشر سنوات علما بانه يحتاج الى فك ازمته في بعض الاحيان بدين اخر مما يمدد مسافه السداد وهذا شي واضح في كل حي وشارع ومنزل علما بان هذه الاموال
لم تظهر لها ناتجا يبين فائده المستفيد بل يبين حالا تنتكس كل يوم واخر الى درجه الظهور بالشكل الاصلى وهو الشكل الردي والبائد والعياذ باالله والضعف الشخصي والانفصام ويتوصل الى اضعاف الوازع الديني حيث يبداء الكذب والسرق ....الخ

2_ القتل : وهنا فيه نسبه كبيره من الشباب في سن الثمانيه عشره والعشرين دخلوا السجون بسبب قتل متعمد وينتظرون القصر لعلهم يصفحوا عنهم والقصر بالعاده من ثمانيه عشر عام ان وجد ابن في بطن امه او في المهمد او اقل والاصح ان يبلغ اصغر ابناء المتوفي سن الثمانيه عشره او عشرين لعله يصفح عنه القاتل

3_ التزوير : بات اكثر الشباب السعودي خاصه والعربي عامه يوضع في مكان مهم مما سهلت في ايديه اشياء ثمينه يستطيع من خلالها تزوير اوراق واشياء رسميه
دون علمه باهميه هالاشياء لانه حصل عليها دون عنا ولم يعرف قيمتها من خلال خدمته في هالمجال مما سهل عليه الجريمه وبسطها وصار ينشر دعاياته في كل مجلس وبين الاصدقاء وغيرهم حتى تصل السمعه قبل التنفيذ وفي النهايه ياتي على عقبه الى سجون التزوير للعقوبه الجزائيه

4_ الاختلاس والتشليح : وجود بعض الشباب في السجون بسبب قيامهم بعمل ينافي المله الاسلاميه وذكل بكسر البنوك وتشليح المواطنين باي شكل من الاشكال دون ضروره
تثبت انهم كانوا لابد ان يعملوا محرما كي يغيثوا منكوبين بل للتريش والتباهي بالتشليح والسطوا سواء مسلح ام غير مسلح

5_ ناتي هنا الى السبب الاخطر والاعظم والاكثر بلاء نسال الله ان لايقربه من بيوت المسلمين والمسلمات وهو تحول الشباب العربي الى جنس ثالث وهو رغبته باعمال الإناث بدلا من الرجال
ورغبته بان يعاشر كمعاشره الزوجه دون ان يعاشر هو الزوجه وهذا يظهر لنا صوره قوم لوطا الذين ياتون الرجال شهوه دون النساء والعياذ باالله
ولاننسى بانه هناك فئه من الفتيات يعملن العكس وهو رغبتهن بالارتجال عن الانوثه الى درجه انهن يحاولن نكاح بعضهن باوسائل عده تبدي وتظهر عزمهن على الارتجال وهذا شي يدل على نهاي الانسانيه من نفوس البشر
فهنا اكون صورت لكم بعض الصور التي تدل على سبب ظهور العزابيه بشكل كبير بين الشباب العربي والخليجي خاصه وبالوطن السعودي انتشرت بشكل
لايمكن تصديقه الله لايجعلنا من الخاسرين وان يبعدنا وياكم عن هالخطايا ويبعدها عن ابيوت المسلمين والمسلمات
وفي التالي اسباب قله تعدد الزوجات لدى الرجال رغم توفر المعيشه ورخص ثمنها والتي لم تعد سبب لمنع التعدد في الزوجات

ثالثا
اسباب عدم تعدد الزوجات كثيره وسوف نحاول ان نذكر لكم مجموعه تبين ذلك :
1_ ضعف الشخصيه في الرجل العربي وفي الخليجي خاصه والسعودي : ويرجع ذلك لامور كثيره منها ان اكثر الرجال صارت غريزته وشهوته هي التي تقوده
تحت اوامر الزوجه فخوفه على فقدان المعاشره من الزوجه يجبره على جعل اموره تحت مسطره الرضاء الدايم من الزوجه وضعفه امام شهوته قتل قناعته
وعفته واخذ القرار الصائب في حل مشاكله ونيل مطالبه لكونه ان اراد المعاشره ولم يحصل عليها تصل به الحال الى ترجي زوجته والى درجه النياح كالطفل الذي يريد من امه ان تشتري له من البائع
مطلبه والتي يكون فيها الحاح الباكي يشير الى الرجاء والرحمه به
وهذا مرض لايزال يصول ويجول في بقايا بعض الفئات من الجيل السابق والذي نرى بانه بات على الشاشه في بعض المجتمعات بشكل بارز

2_ ضعف الوازع الديني وهو عدم استطاعه الرجل ان يشهر لزوجته بانه من حقه ان يتزوج باربع وان يقنعها بحقوقه كما عليه شرح ذلك كي تستوعبه وتعرف حقه
وفي نفس الوقت يبين حقوقها وان اي نقص فيها يزعجها وانها ملكه وليست مالكته وان هروبها بسبب الزوجه الجديده لن يفسد الزواج لان الجديده بكر وهي ثيب فهنا الفرق ظاهر
وشاهر مما يولد فكره الاستيعاب الافضل لدى الزوجه واستدراك الحل الافضل ومصرها بعد الطلاق وانها فعلا ثيبا وسوف ترحل ان رفضت وتاتي البكر بدلا من الثيب
فمن هاؤلاء الازواج الضعيف نفسيا وشخصيا ودينيا بانه يشك بانه بقوله لزوجته ذلك بانه سوف وسوف مما جعل الخوف في داخله اكبر من وقعته التي يتدارى عنها والتي هي مجرد نظريه يدرسها
في باله فهنا تكون اسس الزوج الذي لايجعل الله في جميع اموره وان الله امر وحلل ووصى واحب ان يتزوج الرجل باكثر من زوجه مع الاستطاعه

3_ عدم رضى بعض الفتيات والاهالي بتزويج بناتهم الى رجل متزوج كان المتزوج ممنوع وان الفتاه خلقت كي تتزوج زوج لها بمفردها لايشاركها فيه احد
وهذا يدل على تخلف الابناء الذين هم من يمتلكون التعدد او يتمنونه فكيف تكون انت خصم نفسك وقاتل حياة ابنتك الزوجيه بدون مبرر يؤكد بانك انت من تقول الصواب
مع وجود عباره مشهوره في مثل هالحالات من الامهات وهي " ابنتي ضعيفه لااريد ان ادخلها على النساء الاخريات يقتلنها " تصوير خرافي وكانها لاتعلم بان النساء كلهن نساء هذا الرجل وابنتها سوف تكون لهذا الرجل من ضمنهن

4_ عندما يريد اب تزويج ابنته من متزوج بامراءه او ثنتين يشترط بيت مستقل وهو يعلم بانه يدل على عمل غير منطقي وانه لايحق للرجل ان يخلي بيته يوما ويدخله يوما
والتي تتحول مع الايام الى عجز الرجل ان يشرف على بيته الاخر في اليوم الذي يقضيه مع زوجته الاخرى وذلك بادعاء من الزوجه التي لايقضي معها يومه بانه يشك فيها
فهنا نرى نتيجه البيت المستقل الذي يشترطه الاب النزيه والذي استغل غياب الرجل اجباري لكي تتمتع مع من اخلاء له ابوها يوما كاملا دون قدرة زوجها على الاشراف عليها
فهنا نرى الدمار وليس الحياه

5_ سريان بدعه الدفع الاجباري للزوجه الاولى تحت مسمى اراضاء لها بالقبول على الزواج وهو مبلغ مادي او حلي من الذهب والالماس والتي تكلف الشي الفلاني بدون وجه
حق والتي باتت رمزا لايستهان به لدى الباديه الذين يقيمون بعض الافتراضيات البطاله والتي لم تختفي عبر السنين وظهور العلم والدين بشكل واسع
وكان الرجل يشتري منها جزاء من حقوقه بمبلغ مادي كبير وهذا هدر للاموال في ايدي لايحق لها اقتنا اموال طائله الاء في اساسيات معروفه والمراءه ليست بحاجه المال مادامت في عصمه
ولي امرها وهو الزوج
فهنا عجز الزوج عن دفع مهر زوجتين دفعه واحده مهر زوجته الجديده والمهر الخرافي لزوجته القديمه مضافا على مهرها الاول اصبح سدا منيعا يمنع من الوصول
الى التعدد في الزوجات

6_ اقتناع الشخص بانه لن يستطيع ان يعدل بين زوجاته واكثر هالامور وهميه وتدل على ضعف الرجل الشخصي والذي ينتج عن قله الشجاعه والفراسه فيه فقط
وهي اوهام تراود الاراده حتى تقتلها قتلا نهائيا او تجعلها هاجوسا لاعلاج له ويدوم في راس الرجل
حتى يدفن جثمانه

طبعا ان ادري باني لن اسطر لكم جميع النقاط التي تتالت عبر القرون في صفحه او يوم لاكن هذه الاضاحات كافيه للتوضيح

وفي الختام تقبلوا تحياتي وتقديري
كاتب الموضوع : الشاعر فواز علي الروقي 1_ تزويج الأباء لبناتهم للأثرياء مقابل مبلغ مادي كبير بالاضافه الى اشتراط سيارات للابناء مما اعطى دافع لمن كان يستطيع منع هالزواج 2_ تولي بعض الامهات السلطه الاسريه وضعف قوه الشخصيه لدى الأب جعل من الامهات تحريض بناتهن على الاستقلال المباشر وذلك
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnadem.net/index.php
 
سباب ظهور العنوسه في الفتيات والعزوبيه في الشباب وعدم تعدد الزوجات لدى المتزوجين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الادبي للشاعر فواز علي الروقي :: منتديات المقالات الادبيه والاجتماعيه للشاعر فواز علي الروقي :: مقالات ووجهات نظر الشاعر فواز الروقي الادبيه والاجتماعيه-
انتقل الى: